شعار زيفيرنت

"تأثير الذكاء الاصطناعي في الرياضة يمتد إلى مشاركة المشجعين والتسويق الرياضي": الرئيس التنفيذي لشركة APEX

التاريخ:

لقد تدخلت الرياضة والتكنولوجيا على مدى عدد من السنوات. وبالنظر إلى أن الوباء أدى إلى انحراف بعض الاتجاهات في بداية العقد، فربما كان العام الماضي انعكاسًا أفضل لما قد تبدو عليه التكنولوجيا الرياضية في عام 2024 وما بعده. إليكم بعض ملاحظاتي من عام 2023، وما أتوقعه من الأشهر الاثني عشر المقبلة.

الرياضة، والتكنولوجيا في الرياضة على وجه التحديد، تتسم بالمرونة

بالتفكير في عام 2023، كان أحد أهم الدروس المستفادة هو مرونة السوق الرياضية وسط حالة من عدم اليقين الاقتصادي. لم تؤدي أسعار الفائدة المرتفعة والمخاطر الجيوسياسية إلى إضعاف روح عمليات الاندماج والاستحواذ في صناعة الرياضة، كما يتضح من المعاملات الكبرى مثل اندماج جولات الجولف PGA و LIV، وصفقات حقوق البث الرائعة التي تشمل الدوري الإنجليزي الممتاز، وسكاي سبورتس، وتي إن تي، وأبل. ، والدوري الرئيسي لكرة القدم. تؤكد هذه الزيادة في عمليات الاندماج والاستحواذ الرياضية على الشعبية المستمرة لهذه الصناعة ومرونتها، مما يجعل الأصول الرياضية شكلاً جديدًا محتملاً للذهب في عالم الاستثمار.

لقد غيرت التكنولوجيا صناعة الرياضة بالكامل. مع حصول الشركات الناشئة على تمويل كبير ومن المتوقع أن يصل سوق التكنولوجيا الرياضية إلى 41.8 مليار دولار بحلول عام 2027، فمن الواضح أن تبني الابتكار أصبح الآن ضروريًا للرياضيين وأصحاب الامتيازات والبطولات ليظلوا قادرين على المنافسة. ويتطور أيضًا النموذج التقليدي للبث الرياضي، حيث من المحتمل أن تلعب شركات التكنولوجيا دورًا أكبر في النظام البيئي للحقوق والأصول الرياضية.

الواقع المعزز والظاهري تعمل على إحداث تحول أكبر في تجربة المعجبين، حيث توفر مباريات تفاعلية غامرة تزيد من إمكانية الوصول والمشاركة. تعمل أدوات الذكاء الاصطناعي على إحداث ثورة في وسائل الإعلام والبث، وذلك باستخدام الإبرازات التلقائية والمحتوى المخصص لتحسين الرؤية والرسم الرعايات. تعمل البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي على تحسين اكتشاف المواهب وإدارة الفرق، مما يؤدي إلى تكوين فرق أكثر استراتيجية، كما أن استخدام الذكاء الاصطناعي على منصات التواصل الاجتماعي يزيد بشكل كبير من جاذبية الرياضة.

ثم هناك دور التكنولوجيا في تعزيز أداء الرياضي. يتم استخدام التكنولوجيا والتحليلات القابلة للارتداء بشكل متزايد للتدريب المخصص والوقاية من الإصابات، بما يلبي الاحتياجات الفريدة للرياضيات. معدلات الإصابة المرتفعة في الرياضات النسائية، مثل تمزقات الرباط الصليبي الأمامي، معروفة في الطب الرياضي. هذه الإصابات أكثر شيوعًا عند النساء بسبب الاختلافات التشريحية والهرمونية والميكانيكية الحيوية، وهي شائعة في الألعاب الرياضية التي تتطلب القفز أو القطع أو الدوران، مثل كرة القدم وكرة السلة والتزلج. وتساعد هذه التقنية في معالجة هذه التحديات المحددة.

لقد تم المبالغة في تقدير قيمة التكنولوجيا الاستهلاكية

تُظهر التطورات الأخيرة في تكنولوجيا المستهلك، وخاصة في قطاع اللياقة البدنية المتصلة، تحولًا كبيرًا في تصورات السوق وتقييماته. ويتجسد هذا التحول في تجارب شركات مثل Peloton والقرارات الإستراتيجية التي اتخذتها Lululemon فيما يتعلق بمنتجها المرآة.

يشير استحواذ Lululemon والقرار اللاحق بإيقاف Mirror، وهو منتج لياقة بدنية متطور تم شراؤه بمبلغ 500 مليون دولار، إلى إعادة معايرة كبيرة في استراتيجيات الاستثمار ضمن التكنولوجيا الاستهلاكية. يتماشى هذا القرار، الذي تأثر بشكل أساسي بتعديل السوق بعد الوباء، مع إعادة التركيز الاستراتيجي لشركة Lululemon على أعمالها الأساسية في مجال الملابس الرياضية. وهو يسلط الضوء على اتجاه الصناعة الأوسع المتمثل في إعادة تقييم جدوى وقيمة الاستثمارات التقنية على المدى الطويل، خاصة تلك التي ارتفع الطلب عليها خلال الوباء.

لقد ظهرت الرياضات النسائية كسوق رئيسية

وقد شهد العام الماضي نصيبه من الرابحين والخاسرين، مع الرياضة النسائية تظهر كأبطال مجهولينوحقق أرقامًا قياسية جديدة واكتسب اهتمامًا إعلاميًا كبيرًا ودعمًا ماليًا. تعمل هذه الزيادة في الشعبية والاعتراف على إعادة تشكيل المشهد الرياضي إلى ساحة أكثر شمولاً وإنصافًا.

لقد أظهر الدوري الممتاز للسيدات (WSL) هذه الزيادة في الشعبية بشكل مثالي. مدعومة بنجاح اللبؤات في الفوز بلقب اليورو العام الماضي والوصول إلى نهائي كأس العالم في أغسطس، صرحت رئيسة WSL، داون إيري، بأنها واثقة من أن دوري WSL سيصبح أول مليار جنيه استرليني (1.24 مليار دولار) لكرة القدم للسيدات. الدوري في العالم خلال 10 سنوات.

الذكاء الاصطناعي سوف يسود في عام 2024

التحويل تأثير الذكاء الاصطناعي ومن المتوقع أن يصل قطاع الرياضة إلى آفاق جديدة في عام 2024، لا سيما في مجال تحسين الأداء. إن قدرة الذكاء الاصطناعي على توفير رؤى حول جوانب مختلفة من أداء الرياضيين تُغير قواعد اللعبة، حيث تمتد فوائدها ليس فقط للرياضيين المحترفين ولكن أيضًا للهواة. يمثل هذا الوصول الموسع تحولًا كبيرًا نحو إضفاء الطابع الديمقراطي على التدريب عالي المستوى وتحسين الأداء، مما يجعل العلوم والتحليلات الرياضية المتقدمة في متناول جمهور أوسع.

تقدم منصات الذكاء الاصطناعي ابتكارات تغلغلت سريعًا في عالم الرياضة: وتعد شركة Hexis مثالًا رئيسيًا على ذلك. إنه يوضح كيف يمكن للذكاء الاصطناعي أن يُحدث ثورة في العادات الغذائية للرياضيين. Uplift هو تطبيق آخر يركز على الحركة في الرياضات الاحترافية. تعمل هذه التقنيات على تغيير الطريقة التي يتدرب بها الرياضيون ويتحسنون بشكل أساسي؛ أصبح الذكاء الاصطناعي الآن قادرًا على تحليل بيانات الأداء في الوقت الفعلي، وتقديم التدريب الشخصي والتعليقات التي كانت في السابق مجالًا حصريًا لنخبة الرياضيين. يمكن للهواة والمتحمسين الوصول إلى برامج تدريبية متطورة ونصائح غذائية واستراتيجيات للتعافي مصممة خصيصًا لتلبية احتياجاتهم وأهدافهم الفردية. ويعني إضفاء الطابع الديمقراطي على أدوات التدريب عالية المستوى أن الفجوة بين الأداء الرياضي للهواة والمحترفين آخذة في التضييق.

بالنسبة للمستثمرين، يقدم سوق التكنولوجيا الرياضية المزدهر فرصة مربحة. إن تطبيق الذكاء الاصطناعي على نطاق واسع في الرياضة يفتح السبل لتحقيق عوائد كبيرة، وخاصة في الشركات الرائدة في هذا التحول. لا تعمل هذه الشركات على تعزيز التدريب الرياضي فحسب، بل تعمل أيضًا على إعادة تعريف الأداء الرياضي.

إلى جانب الأداء الرياضي، يمتد تأثير الذكاء الاصطناعي إلى مشاركة المشجعين والتسويق الرياضي وإنشاء المحتوى. ويعني هذا التوسع المزيد من الإمكانات للاستثمارات المتنوعة في مجال التكنولوجيا الرياضية. توفر قدرة الذكاء الاصطناعي على إنشاء قنوات إيرادات جديدة من خلال تجارب المعجبين المحسنة والمبادرات التسويقية الدقيقة فرصة استثمارية رائعة، خاصة لأولئك الذين يسعون إلى تنويع محفظتهم الاستثمارية.

بالنسبة لمستثمرينا، النصيحة واضحة؛ سيجلب عام 2024 معه بعض التحولات الكبيرة في صناعة التكنولوجيا الرياضية. وسوف تظهر الفرص عندما تظهر تكنولوجيات جديدة وتتكيف الأسواق التقليدية. ومع استمرار تطور التكنولوجيا الرياضية، سيكون المفتاح هو تحديد الشركات الناشئة والاستثمار فيها والتي لا تبتكر فحسب، بل تُظهر أيضًا نماذج أعمال مستدامة وقابلة للتطوير. وهذا يستدعي مراقبة شديدة للاتجاهات التي تشكل مستقبل الرياضة، مثل التكامل المتزايد للذكاء الاصطناعي، وصعود الرياضات النسائية، وإعادة معايرة تقييمات التكنولوجيا الاستهلاكية.

لقد تدخلت الرياضة والتكنولوجيا على مدى عدد من السنوات. وبالنظر إلى أن الوباء أدى إلى انحراف بعض الاتجاهات في بداية العقد، فربما كان العام الماضي انعكاسًا أفضل لما قد تبدو عليه التكنولوجيا الرياضية في عام 2024 وما بعده. إليكم بعض ملاحظاتي من عام 2023، وما أتوقعه من الأشهر الاثني عشر المقبلة.

الرياضة، والتكنولوجيا في الرياضة على وجه التحديد، تتسم بالمرونة

بالتفكير في عام 2023، كان أحد أهم الدروس المستفادة هو مرونة السوق الرياضية وسط حالة من عدم اليقين الاقتصادي. لم تؤدي أسعار الفائدة المرتفعة والمخاطر الجيوسياسية إلى إضعاف روح عمليات الاندماج والاستحواذ في صناعة الرياضة، كما يتضح من المعاملات الكبرى مثل اندماج جولات الجولف PGA و LIV، وصفقات حقوق البث الرائعة التي تشمل الدوري الإنجليزي الممتاز، وسكاي سبورتس، وتي إن تي، وأبل. ، والدوري الرئيسي لكرة القدم. تؤكد هذه الزيادة في عمليات الاندماج والاستحواذ الرياضية على الشعبية المستمرة لهذه الصناعة ومرونتها، مما يجعل الأصول الرياضية شكلاً جديدًا محتملاً للذهب في عالم الاستثمار.

لقد غيرت التكنولوجيا صناعة الرياضة بالكامل. مع حصول الشركات الناشئة على تمويل كبير ومن المتوقع أن يصل سوق التكنولوجيا الرياضية إلى 41.8 مليار دولار بحلول عام 2027، فمن الواضح أن تبني الابتكار أصبح الآن ضروريًا للرياضيين وأصحاب الامتيازات والبطولات ليظلوا قادرين على المنافسة. ويتطور أيضًا النموذج التقليدي للبث الرياضي، حيث من المحتمل أن تلعب شركات التكنولوجيا دورًا أكبر في النظام البيئي للحقوق والأصول الرياضية.

الواقع المعزز والظاهري تعمل على إحداث تحول أكبر في تجربة المعجبين، حيث توفر مباريات تفاعلية غامرة تزيد من إمكانية الوصول والمشاركة. تعمل أدوات الذكاء الاصطناعي على إحداث ثورة في وسائل الإعلام والبث، وذلك باستخدام الإبرازات التلقائية والمحتوى المخصص لتحسين الرؤية والرسم الرعايات. تعمل البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي على تحسين اكتشاف المواهب وإدارة الفرق، مما يؤدي إلى تكوين فرق أكثر استراتيجية، كما أن استخدام الذكاء الاصطناعي على منصات التواصل الاجتماعي يزيد بشكل كبير من جاذبية الرياضة.

ثم هناك دور التكنولوجيا في تعزيز أداء الرياضي. يتم استخدام التكنولوجيا والتحليلات القابلة للارتداء بشكل متزايد للتدريب المخصص والوقاية من الإصابات، بما يلبي الاحتياجات الفريدة للرياضيات. معدلات الإصابة المرتفعة في الرياضات النسائية، مثل تمزقات الرباط الصليبي الأمامي، معروفة في الطب الرياضي. هذه الإصابات أكثر شيوعًا عند النساء بسبب الاختلافات التشريحية والهرمونية والميكانيكية الحيوية، وهي شائعة في الألعاب الرياضية التي تتطلب القفز أو القطع أو الدوران، مثل كرة القدم وكرة السلة والتزلج. وتساعد هذه التقنية في معالجة هذه التحديات المحددة.

لقد تم المبالغة في تقدير قيمة التكنولوجيا الاستهلاكية

تُظهر التطورات الأخيرة في تكنولوجيا المستهلك، وخاصة في قطاع اللياقة البدنية المتصلة، تحولًا كبيرًا في تصورات السوق وتقييماته. ويتجسد هذا التحول في تجارب شركات مثل Peloton والقرارات الإستراتيجية التي اتخذتها Lululemon فيما يتعلق بمنتجها المرآة.

يشير استحواذ Lululemon والقرار اللاحق بإيقاف Mirror، وهو منتج لياقة بدنية متطور تم شراؤه بمبلغ 500 مليون دولار، إلى إعادة معايرة كبيرة في استراتيجيات الاستثمار ضمن التكنولوجيا الاستهلاكية. يتماشى هذا القرار، الذي تأثر بشكل أساسي بتعديل السوق بعد الوباء، مع إعادة التركيز الاستراتيجي لشركة Lululemon على أعمالها الأساسية في مجال الملابس الرياضية. وهو يسلط الضوء على اتجاه الصناعة الأوسع المتمثل في إعادة تقييم جدوى وقيمة الاستثمارات التقنية على المدى الطويل، خاصة تلك التي ارتفع الطلب عليها خلال الوباء.

لقد ظهرت الرياضات النسائية كسوق رئيسية

وقد شهد العام الماضي نصيبه من الرابحين والخاسرين، مع الرياضة النسائية تظهر كأبطال مجهولينوحقق أرقامًا قياسية جديدة واكتسب اهتمامًا إعلاميًا كبيرًا ودعمًا ماليًا. تعمل هذه الزيادة في الشعبية والاعتراف على إعادة تشكيل المشهد الرياضي إلى ساحة أكثر شمولاً وإنصافًا.

لقد أظهر الدوري الممتاز للسيدات (WSL) هذه الزيادة في الشعبية بشكل مثالي. مدعومة بنجاح اللبؤات في الفوز بلقب اليورو العام الماضي والوصول إلى نهائي كأس العالم في أغسطس، صرحت رئيسة WSL، داون إيري، بأنها واثقة من أن دوري WSL سيصبح أول مليار جنيه استرليني (1.24 مليار دولار) لكرة القدم للسيدات. الدوري في العالم خلال 10 سنوات.

الذكاء الاصطناعي سوف يسود في عام 2024

التحويل تأثير الذكاء الاصطناعي ومن المتوقع أن يصل قطاع الرياضة إلى آفاق جديدة في عام 2024، لا سيما في مجال تحسين الأداء. إن قدرة الذكاء الاصطناعي على توفير رؤى حول جوانب مختلفة من أداء الرياضيين تُغير قواعد اللعبة، حيث تمتد فوائدها ليس فقط للرياضيين المحترفين ولكن أيضًا للهواة. يمثل هذا الوصول الموسع تحولًا كبيرًا نحو إضفاء الطابع الديمقراطي على التدريب عالي المستوى وتحسين الأداء، مما يجعل العلوم والتحليلات الرياضية المتقدمة في متناول جمهور أوسع.

تقدم منصات الذكاء الاصطناعي ابتكارات تغلغلت سريعًا في عالم الرياضة: وتعد شركة Hexis مثالًا رئيسيًا على ذلك. إنه يوضح كيف يمكن للذكاء الاصطناعي أن يُحدث ثورة في العادات الغذائية للرياضيين. Uplift هو تطبيق آخر يركز على الحركة في الرياضات الاحترافية. تعمل هذه التقنيات على تغيير الطريقة التي يتدرب بها الرياضيون ويتحسنون بشكل أساسي؛ أصبح الذكاء الاصطناعي الآن قادرًا على تحليل بيانات الأداء في الوقت الفعلي، وتقديم التدريب الشخصي والتعليقات التي كانت في السابق مجالًا حصريًا لنخبة الرياضيين. يمكن للهواة والمتحمسين الوصول إلى برامج تدريبية متطورة ونصائح غذائية واستراتيجيات للتعافي مصممة خصيصًا لتلبية احتياجاتهم وأهدافهم الفردية. ويعني إضفاء الطابع الديمقراطي على أدوات التدريب عالية المستوى أن الفجوة بين الأداء الرياضي للهواة والمحترفين آخذة في التضييق.

بالنسبة للمستثمرين، يقدم سوق التكنولوجيا الرياضية المزدهر فرصة مربحة. إن تطبيق الذكاء الاصطناعي على نطاق واسع في الرياضة يفتح السبل لتحقيق عوائد كبيرة، وخاصة في الشركات الرائدة في هذا التحول. لا تعمل هذه الشركات على تعزيز التدريب الرياضي فحسب، بل تعمل أيضًا على إعادة تعريف الأداء الرياضي.

إلى جانب الأداء الرياضي، يمتد تأثير الذكاء الاصطناعي إلى مشاركة المشجعين والتسويق الرياضي وإنشاء المحتوى. ويعني هذا التوسع المزيد من الإمكانات للاستثمارات المتنوعة في مجال التكنولوجيا الرياضية. توفر قدرة الذكاء الاصطناعي على إنشاء قنوات إيرادات جديدة من خلال تجارب المعجبين المحسنة والمبادرات التسويقية الدقيقة فرصة استثمارية رائعة، خاصة لأولئك الذين يسعون إلى تنويع محفظتهم الاستثمارية.

بالنسبة لمستثمرينا، النصيحة واضحة؛ سيجلب عام 2024 معه بعض التحولات الكبيرة في صناعة التكنولوجيا الرياضية. وسوف تظهر الفرص عندما تظهر تكنولوجيات جديدة وتتكيف الأسواق التقليدية. ومع استمرار تطور التكنولوجيا الرياضية، سيكون المفتاح هو تحديد الشركات الناشئة والاستثمار فيها والتي لا تبتكر فحسب، بل تُظهر أيضًا نماذج أعمال مستدامة وقابلة للتطوير. وهذا يستدعي مراقبة شديدة للاتجاهات التي تشكل مستقبل الرياضة، مثل التكامل المتزايد للذكاء الاصطناعي، وصعود الرياضات النسائية، وإعادة معايرة تقييمات التكنولوجيا الاستهلاكية.

بقعة_صورة

أحدث المعلومات الاستخباراتية

بقعة_صورة

الدردشة معنا

أهلاً! كيف يمكنني مساعدك؟